ســــــــــلوك المســــــــتهلك

أولاً : ضع علامة (Ö) أو علامة (×) مع التعليل :
1- يطلق على أي فرد يشتري السلع والخدمات لإشباع الحاجات والرغبات الشخصية له أو لأفراد أسرته اسم المستهلك.
2- يتضمن سلوك المستهلك نوع واحد أساسي من الأنشطة وهو النشاط الحركي بقصد الحصول على المنتجات مثل التسويق والتحدث مع رجال البيع.
3- يعد تقييم البدائل المرحلة الثالثة في عملية اتخاذ القرار لدى المستهلك.
4- توجد خمس عمليات متتابعة يمر بها قرار الشراء وهي تبدأ قبل القرار الفعلي لعملية الشراء وتنتهي بانتهائه.
5- تفترض نظرية التوقع الأداء أن مستوى الرضا هو دالة لمستوى توقعات المستهلك عن المنتج ومستوى الأداء المدرك عن المنتج.
6- تمثل الوحدات الحكومية إحدى أشكال المشتري الصناعي.
7- الطلب على سلع المستهلك النهائي مشتق من الطلب على السلع الصناعية.
8- تعبر العوامل الموقفية عن خصائص الفرد مثل العمر والجنس والجنسية والدخل ومرحلة دورة حياة الأسرة والمهنة.
9- يقصد بنظرية التوقع الأداء أن كل عملية شراء يتبعها نوع من عدم الارتياح بعد الشراء والقضية هي مقدار عدم الإنتاج وماذا يفعل المستهلك بشأنه.
10- تعد عملية البحث وجمع المعلومات أول مرحلة من المراحل الخمس لعملة اتخاذ قرار الشراء لدى المستهلك.
11- يعتبر ظهور منتجات جديدة في الأسواق من مظاهر الوضع المرغوب التي تجعل المستهلك يشعر بالحاجة.
12- يعد الشراء الفعلي مرحلة واحدة فقط من مراحل اتخاذ قرار الشراء لدى المستهلك.
13- عملية الشراء تكون فردية أو جماعية.
14- يستطيع رجل التسويق التحكم بالكامل في السلوك الشرائي للمستهلك.
15- يقصد بالتسويق الأنشطة التي يقوم بها الأفراد للحصول على المنتجات التي تشبع حاجاتهم ورغباتهم بما في ذلك القرارات المصاحبة لهذه التصرفات.
16- يقصد بالنشاط الذهبي الذي يتضمنه سلوك المستهلك تحليل المعلومات والمقارنة بينها والاستقرار على ما سيتم شراؤه.
17- يختلف سلوك المستهلك النهائي عن سلوك المشتري التنظيمي.
18- لا يوجد فرق بين المستهلك والعميل والمشتري.
19- المشتري الصناعي يشتري من أجل التصنيع بينما المشتري الحكومي يشتري الأشياء ليقدم بها خدمة للجمهور.
20- يعد سلوك الشراء إحدى صور السلوك الإنساني.

ثانياً : اذكر المصطلح العلمي لكل عبارة من العبارات التالية :
1- أي فرد يشتري السلع والخدمات لإشباع الحاجات والرغبات الشخصية له ولأسرته.
2- الأنشطة والتصرفات التي يقوم بها الأفراد للحصول على المنتجات التي تشبع احتياجاتهم ورغباتهم بما في ذلك القرارات المصاحبة لهذه التصرفات.
3- نقطة البداية في عملية اتخاذ قرار الشراء.
4- قوة داخلية منشطة توجه أنشطة الفرد نحو هدف معين.
5- دافع المستهلك لإشباع حاجات أساسية من حاجاته المادية أو النفسية.
6- مدى حساسية حجم المبيعات لأي تغير في الأسعار صعوداً وهبوطاً.
7- إعادة القيام بشراء منتجات سبق شراؤها بصورة روتينية.
8- عملية شراء منتج رئيسي لأول مرة ، وتكون المعلومات المتوفرة عنه قليلة ، ويشترك في شرائه عدد كبير من الأفراد ، كما تزداد فيها درجة المخاطرة.
9- جميع الأفراد والمنظمات التي تسعى للحصول على السلع والخدمات التي تدخل في إنتاج منتجات أو تقديم خدمات.
10- جماعات مختلفة يرتبط بها الفرد بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

ثالثاً: ما المقصود بكل مما يلي :
1- المستهلك
2- العميل
3- المشتري
4- سلوك المستهلك.
5- مراحل اتخاذ عملية الشراء لدى المستهلك.
6- الدوافع وأنواعها.
رابعاً: قارن بين كلاً مما يلي :
1- المستهلك والعميل والمشتري.
2- نظرية التوقع الأداء ونظرية عدم الانسجام اللاحق للشراء.
3- المؤثرات الشخصية والمؤثرات النفسية.
4- الدوافع الأولية والدوافع العقلية والعاطفية ودوافع التعامل.
5- الأسواق التنظيمية وأسواق المستهلكين.
6- أمر الشراء الجديد والشراء المعاد تكراره والشراء مع التعديل.

خامساً: تكلم باختصار في حدود ستة أسطر عن :
1- مواقف الشراء التنظيمي.
2- خصائص الأسواق التنظيمية.
3- تأثير الجماعة المرجعية على سلوك المستهلك.
4- وسائل جذب انتباه المستهلك.
5- تأثير الدوافع على السلوك الشراء للمستهلك.
6- تأثير الإدراك على السلوك الشرائي للمستهلك.
7- تأثير العوامل الديموجرافية على السلوك الشرائي للمستهلك.
8- مراحل اتخاذ قرار الشراء لدى المستهلك.