ويقصد بها تلك العوامل المتعلقة بالانسان ذاته وتتمثل فيما يلي

1) الادراك



"هو عملية يقوم الانسان بفضلها باختيار وتنظيم وترتيب وتفسير المعلومات المشكلة في ذهنه(وعيه)مشكلا لوحة موضوعية للعالم المحيط به "(.1)ي التصور الذي يرى به المستهلك السلعة ويتذكر ها به وعلى رجال التسويق الاهتمام بالاعلان هنا لاعطاء صورة حسنة عن منتوجاتهم .كما ان الاعلان يلعب دو راها ما للعملية الادراكية من حيث ابراز الخصائص المختلفة للسلعة وامكانية استخدامهافي المؤثر الذي يتعرض له المستهلك بالاضافة الى انه كلما زاد حجم المؤثر وقوته كلما زاد استعداد المستهلكلادراكه بين العديد من المؤثرات المحيطة به فعن طريق التكرار في الاعلان وتقديم افكار اعلانية جديدةيمكن ان يزيدمن احتمالات انعكاس التفكير الى تصرف سريع للشراء .

2 ) التعلم


يتعلق التعلم بعملية الحصول علىالمعلومات والخبرات المختلفة نتيجة للتعرض لمواقف متشابهة ومن ثم فهو التغير الدائم في السلوك والذي يحدث نتيجة للتجربة والخبرة .

3) الشخصية


وتعرف "بمجموعة من الخصائص النفسيةالمميزة للفرد والتي تقوده الى استجا با ت محددة للبيئة التي يتعرض لها"ويمكن وصف الشخصية من خلال بعض الخصائص ÷كالاندفاع ة المغامرة ’السؤولية حب السيطرة الحياة الاجتماعية ...الخ فهناك علاقة بين شخصية المستهلكين وكيفية تصرفاتهم الشرائية ولكن نجد ان هناك العديد من العوامل الاخرى التي تدخل في عملية الشراءوالتي تجعل من الصعب وجود حلقة اتصتال واضحة بين الشخصية وانماط السلوك الاستهلاكي حيث تجسد الوصول الىالصفات الخاصة بلافراد وتعتبر مفيدة في تحديد ملامح المستهلكين اكثرمنها للتنبؤباستجاباتهم في السوق .

4)الدوافع

ي عواملداخلية لدى الفرد توجه وتنسق بين تصرفاته وتؤدي به الى انتهاج سلوك معين على النحو الذي يحقق لديه الاشباع المطلوب ولقد قسم كويلاند خلال العشرينات الى نوعين ÷ا) دوافع رشيدة مثل وفورات الاستعمال –طول عمر المنتوج –سهولة الاستخدام.2)دوافع عاطفية كالرغبة في التفاخر والتميز عن الاخرين وحب التقليد.وقد قام بعض الباحثون بتقسيم الدوافع الى ثلاثة انواع
1/الدوافع الاولية وهي الدوافع التي تقود المستهلك الى شراء سلع معينة بغض النظر عن الماركات المختلفة
2/الدوافع الانتقائية(لثانوية)وهي التي تدفع الى المقارنة بين الماركات المختلفة
.3/دوافع التعامل وهي تلك الاسباب التي تدفع المستهلك للتعلمل مع متجر دون المتاجر الاخرى.ويرى بعض الكتاب بان احتياجاتالفرد واهدافه هي المصدر الاساسي للدوافعفهناك ارتباطا وتداخلا بين مفهوم الدوافع والحاجات فالحاجة تؤثر في الدافع وفي السلوك الدافعي ولذلك فاءندراسة الحاجات الانسانية هي في الواقع دراسة لاسس الدوافع.ولقد قام ابراهم ماسلو بوضع نظريته للدوافع الانسانية اعتمادا على تقسييم الحاجات الانسانية الى خمسة مجموعات
1)الحاجات الاساسية او الفزيولوجية.
2) حاجات الامان والاستقرار
3)حاجات الانتماء
4) حاجات التقدير والاحترام
5)حاجات تقدير الذات .

ولقد اثار مسلو بان هذه الحاجات متدرجة فب الاشباع ومنثم يستوجب على رجال التسويق التركيز اساسا على الاعلان وخاصة على الاوتار الاعلانية المتصلة بالحاجات المختلفة للافرادوالتي تنعكس بالتالي على السلوك الاستهلاكي للافراد.