التواصل الإنسانى وتحفيز العاملين
يحتاج القائد إلى التواصل بطريقة ما مع موظفيه حتى يشعرهم بما يتوجب عليهم فعله . فإن كنت قائداً لمجموعة كبيرة ، فعليك أن تضع فى الإعتبار أن أعضاء فريقك يعتبرونك مثلاً و نموذج يحتذى به ، وأن كل رسالة تصل إليهم هى منك سواءاً كانت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .
الأمر لا يتعلق أبدأً بما تقول ، بل حقاً يتعلق بما تفعل على أرض الواقع و بما تشعر حقاً بداخلك وكيف تقوم بتوصيل رسائلك إليهم ، وهذا يقودنا بالضرورة إلى تأصيل قاعدة وهى أن المشاعر الحقيقية و العاطفة و المعاملات الإنسانية هى أقوى حافز فقط إن كانت مشاعر إيجابية ، ولكن إن كانت مشاعر سلبية فهى إذاً تعد طاقة سلبية منبعثة لمن حولك .
الإنسان بطبعه مخلوق إجتماعى لطيف يحتاج إلى التفاعل والتواصل مع الأخر ، و هذا التواصل هو ما تحتاج إليه لإبراز معلومة أو لتوضيح فكرة . لذلك تجد أنك عندما تشرح موضوع ما وجهاً لوجه يكن أمراً أسهل من شرحه عبر قنوات تواصل أخرى .
لذلك إن كنت تريد أن تكون قائداً ناجحاً ، وإن كنت تريد تحفيز فريقك ن فما عليك سوى أن تتواصل معهم بشكل حقيقى و مباشر .


***من الموضوعات المفيدة :
الحوافز والعمولات المالية ( نص مترجم )