منذ قديم الأذل و تتمحور حياة العاملين حول من 5 - 9 ساعات يومية ، فهم يخططون لحياتهم وفقاً لهذة الساعات لكن مؤخراً ظهرت ممارسات أخرى مثل ساعات العمل المرنة أو العمل عن بعد مما أدخل تغييراً على الممارسات القديمة و سمح للعاملين الإستمتاع بعدد ساعات أوفر.


جاءت ساعات العمل المرنة كالثورة فى حياة البعض حيث جعلتهم يحدثون شيئاً من التوازن فى حياتهم الأمر الذى كان شديد الصعوبة مع جدول عمل متصلب ...فمثلاً مع نظام أوقات العمل المرنة قد تختار موظفة لديها طفل أن تبدأ ساعات العمل من ال7 ص و حتى ال 3 عصراً ، وهذا سيكون مفيد لها وللعمل ، بينما الإلتزام بساعات العمل من 9 ص و حتى 5 م سيضطرها إلى الكثير من التغييرات على حياتها و البحث عن دار لرعاية الطفل فى الساعتين الأخيرة.


يرى البعض أن ساعات العمل المرنة تحدث مناخاً هادئاً فى بيئة العمل ويحفز الموظفين ، ولكن هناك من يجادل فى ذلك لأنه يرى أنه حافز للموزفين ولكن للعمل عدد ساعات أقل و بالتالى حدوث ضياع فى الإنتاجية ...أى الأمرين بالنسبة لك هو الصحيح؟ إن كنت تنوى تطبيق ساعات العمل المرنة فى مؤسستك فعليك بأن تقيم المزايا و العيوب المصاحبة لهذة الفكرة حتى تتمكن من إتخاذ القرار المناسب لعملك .


*** من الموضوعات ذات الصلة :