حذر باحثون من الإدمان على تناول مشروبات الطاقة، والتي بدورها تقود نحو إدمان الكحول وتعاطي المخدرات بحسب ما نشرته مجلة الطب الوقائي الأمريكية، حيث قامت الدراسة على 8210 طالبًا من الثانوية العامة بهدف تقييم أنماط استهلاك مشروبات الطاقة، وأثرها السلبي على الصحة العقلية، وأظهرت النتائج أن ثلثي الطلاب يستهلكون عبوة واحدة إلى عبوتين على الأقل في الشهر. وفي السياق ذاته قال باحثون من جامعة «ميتشيغان»: إن المراهقين أكثر استهلاكًا لهذه المشروبات نظرًا لتقلباتهم المزاجية وافتقارهم للوعي الكافي بمضارها الجسدية والعقلية على حد سواء.
كما ارتبطت مشروبات الطاقة بالعديد من الأعراض الصحية السلبية، ومنها ارتفاع ضغط الدم واضطرابات النوم والعصبية والغثيان و الاكتئاب والإدمان، بسبب التركيز العالي للكافيين، وحذرت الدراسة من هذه المشروبات؛ حيث لا تذكر غالبًا الكميات الحقيقية للكافيين الموجود فيها.
وتقول الدكتورة ساندي أزوكبا القائمة على هذه الدراسة: «ارتفعت مبيعات مشروبات الطاقة في السنوات القليلة الماضية في الولايات المتحدة لتصل إلى 20 مليار دولار في نهاية عام 2013م؛ مما يستدعي القلق والاهتمام، ولا بد من اتخاذ إجراءات للحد من سهولة توفرها في متناول أيدي المراهقين».
وأضافت: «يجب تخفيض نسبة الكافيين ليتم السيطرة على الأعراض الجانبية المصاحبة لها، ونحن بحاجة شديدة إلى زيادة الوعي العام من خلال تنفيذ حملات توعوية لتثقيف الشباب بالأضرار الجسيمة التي تسببها هذه المشروبات، كما يجب على الدول حظر الإعلانات المروجة لها».