1. توسيع حلقة الشبكات الإجتماعية على قدر الإمكان


وهذا يعني التفاعل مع كل أنواع وسائل الإعلام الإجتماعية لتحقيق أقصى قدر من الاتصالات و السفر لاستكشاف أسواق جديدة، وتلبية إحتياجات العملاء المحتملين الجدد واختيار الكفاءات من الخبراء المحليين. وكذلك الانفتاح على اللقاءات العادية التى تنشأها المناسبات الاجتماعية. ولكن هذه مجرد مرحلة استكشاف و خلق علاقات.


2. بناء العلاقات الإجتماعية


كيف يمكنك استغلال الشبكات الإجتماعية بأمثل طريقة؟ صاحب العلاقات الناجح يجب أن يكون قادراً على الاسترخاء وإقناع الآخرين بفعل الشىء نفسه. لا يمكنك أن تحقق ما تسعى عليه إلا إذا كنت مصمماً على بيع شيئاً ما، أو الحصول على مكسب ما . احترم الناس، استمع لهم ، وأمنحهم فرصة للتعبير عن أنفسهم. ففي النهاية، لا يمكنك إدعاء التواصل. يجب أن تكون حقاً منفتحاً، وعلى استعداد تام للاستماع والتعلم.


3. استمرارية التواصل


إعطاء شخصاً ما بطاقة عملك ليس كفيلاً باستمرارية التواصل . إذا رصدت فرصة عمل، فالآن هو وقتك المناسب لأخذ زمام المبادرة. حاول أن تتذكر ما الذى شغل اهتماهم أكثر وأرسل لهم بريد إلكتروني مع عرض لحفل أو دعوة ما.








الشبكات الإجتماعية أصبحت أكثر تعقيداً من قبل، ولكن في قالبها ما زالت تعتمد على التفاعل الشخصي وكل السمات التى تنبع منه مثل المجاملة والاحترام والأمل والثقة. ولكن إذا حاولت التغاضى عن التفاعل البشري فأنت تبحث عن المتاعب.